English | عربي
راعي الجائزة  |  الجائزة  |  فئات الجائزة  |  اللجنة التنفيذية   |  برنامج الرعاية  |  الأخبار  |  معرض
phase
 
Bookmark and Share
 

برعاية حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس الوزراء حاكم دبي، صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين
تكريم الفائزين بجائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة الدورة الثالثة

13 أبريل 2011: بالنيابة عن حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين كرم معالي وزير التربية والتعليم حميد القطامي الفائزين بجائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة للعام 2010/2011، حيث شمل التكريم مراكز التربية الخاصة المشاركة في هذه الدورة حيث بلغ عدد طلبات الترشيح التي تم استلامها من مختلف الدول العربية 169 طلباً في فئات الجائزة الأربعة، وقد جرت مراسيم التكريم خلال حفل كبير حضره لفيف من كبار رجالات الدولة والشخصيات الهامة وأعضاء مجالس إدارة مراكز التربية الخاصة ومديري المراكز وذلك بمدينة جميرا قاعة الجوهرة.

2

وقد ذكر الأستاذ محمد العمادي رئيس اللجنة التنفيذية لجائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة بأن ما يميز هذه الدورة بأنه قد تم إضافة فئة الداعم المتميز من القطاع الحكومي لما لهم من دور فاعل في تطوير خدمات التربية الخاصة وما يقدمونه من خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة على مستوى المؤسسة والمجتمع، كما أضاف العمادي بأن التنافس كان قوياً بين متنافسي بعض فئات الجائزة، الأمرالذي شجع اللجنة التنفيذية ولجنة التحكيم على زيادة عدد الجوائز في تلك الفئات لتكريم عدد أكبر من العاملين في هذا القطاع، تحفيزا لهم على العطاء والتطور، كما توجه العمادي بالشكر والتقدير للمؤسسات والشركات الراعية للجائزة والمتمثلة بجيمس للتعليم الراعي الرئيسي للجائزة، والصكوك الوطنية ومجموعة جميرا رعاة الجائزة، وهيئة آل مكتوم الخيرية وهيئة كهرباء ومياه دبي الرعاة الرئيسيين للجائزة، وهيئة تنمية المجتمع الراعي الفرعي للجائزة.

وهنأ العمادي الفائزين في الجائزة في دورتها الثالثة، داعياً إِياهم بأن يكونوا سفراء في مراكزهم، وأن يعملوا بكل جد للحفاظ على النجاح الذي حققوه، كما ثَّمن العمادي الدور البارز الذي قامت به لجنة التحكيم والتي عكفت خلال فترة التحكيم على دراسة طلبات الترشيح وتدقيقها ضمن معايير خاصة بكل فئة من الفئات مراعاة للمصداقية في الوصول إلى النتائج النهائية.

وتم خلال الحفل تكريم العاملين مع ذوي الإحتياجات الخاصة في مختلف التخصصات الإدارية والفنية ذات العلاقة بخدمات التربية الخاصة العاملة والتي ضمت فئة أخصائي التربية الخاصة المتميز حيث كانت من نصيب كل من السيد محمد مخلوف من مدرسة النهيانية النموذجية، والدكتور حسين عيسى من مركز تعليم الصم بلبنان، وحصلت الدكتورة فيفيان دوغلاس من مركز ستيبنغ ستونز على جائزة الأخصائي النفسي الإكلينيكي المتميز، وكانت جائزة الأخصائي النفسي التربوي المتميز من نصيب السيد روحي عبدات من وزارة الشؤون الاجتماعية، وجائزة أخصائي العلاج الوظيفي المتميز للسيدة شروتي نادكارني من مركز النور لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، وحصل السيد عامر أحمد إبراهيم من مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية على جائزة أخصائي العلاج الحركي المتميز، ونالت جائزة أخصائي تعليم حاسوب المتميز السيدة حنان زكي أحمد والتي تعمل في مدرسة الأمل للصم التابعة لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، وحصدت جائزة أخصائي الموسيقى المتميز السيدة ماريون تينانت من مركز النور لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، ومن فئة أخصائي التربية الفنية المتميز كانت الجائزة من نصيب كل من السيد فاروق عبد المنصف محمد من مركز رأس الخيمة لتأهيل المعاقين التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية، والسيد محمد أبو زهرة مدرسة الأمل للصم بمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية.