English | عربي
راعي الجائزة  |  الجائزة  |  فئات الجائزة  |  اللجنة التنفيذية   |  برنامج الرعاية  |  الأخبار  |  معرض
phase
 
Bookmark and Share
 

برعاية هيا بنت الحسين

تكريم الفائزين بجائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة في الدورة الثانية

أبريل 2010 : بالنيابة عن حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين كرمت معالي وزيرة الشؤون الاجتماعية الدكتورة مريم الرومي الفائزين بجائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة في دورتها الثانية للعام 2009/2010، خلال مراسم حفل تكريمي حضره لفيف من كبار رجالات الدولة والشخصيات الهامة ومدراء المراكز وذلك في قاعة الجوهرة بمدينة جميرا، شمل التكريم مختلف مراكز التربية الخاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول الخليج والدول العربية.

2

وخلال الكلمة التي ألقتها بهذه المناسبة، أكدت معالي الدكتورة مريم الرومي على أهمية هذه الجائزة وما لها من بعد ومردود مباشر على الحقل التعليمي والتأهيلي الذي يدفع بالعمل مع المعاقين إلى فضاءات أوسع من الإبداع والتطوير والتحفيز ليساهم بإزالة الحواجز والعقبات التي تعترض مسار النهوض بهذه الفئة وتتوجه بهم إلى المشاركة الفعلية في التنمية والاندماج السلس في المجتمع.

 كما أضافت معاليها "أن قضية الإعاقة تأتي كواحدة من القضايا التي تدخل في دائرة  اهتمامات صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا، التي ترجمت من خلال إطلاق جائزة للتربية الخاصة، إيماناً منها بأهمية حقل التربية الخاصة وبضرورة تقدير وتحفيز الجهود المبذولة في هذا المجال، وإثراء المعرفة العلمية وتعزيز بيئة الإبداع والتميز للارتقاء بالخدمات والبرامج المقدمة بما يخدم ويدعم التوجهات بتحسين حياة الأشخاص من ذوي الإعاقة وتعزيز فرص الاندماج لهم، وقد أشارت بأن الجائزة من جانب آخر تترجم التوجهات الدولية نحو اعتماد خطط داعمة تنتقل بقضية الإعاقة من المنظور الرعائي التكافلي إلى المنظور التنموي الضامن للاندماج الشامل للمعاقين في كل مناحي الحياة"

 وبالنيابة عن مراكز التربية الخاصة ألقت الأستاذة مريم عثمان مدير عام مركز رائد لرعاية الطفولة كلمتها التي ثمنت فيها الدور الذي تلعبه الجائزة في الارتقاء بقطاع التربية الخاصة وتعزيز المنافسة بين مراكز ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال تطوير وتجويد خدماتها وبرامجها التعليمية لتصبح أكثر تطورا بما يتواكب مع الإنجازات التي تحققها دولتنا على الساحة العالمية في مجال الرعاية  الإنسانية.

وتعليقاً على ذلك، أشار الأستاذ محمد العمادي رئيس اللجنة التنفيذية للجائزة بأن الجائزة تهدف إلى النهوض بخدمات التربية الخاصة وتكريم العاملين فيها، وتسليط الضوء على تلك الفئة وما يقومون به من جهود في تدريب وتأهيل الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، وتحفيز العاملين في التربية الخاصة على مزيد من العطاء والبذل في سبيل الرقي بالخدمات المقدمة لذوي الاحتياج الخاص، وتشجيع الكوادر الإدارية والفنية الوطنية منها بشكل خاص على العمل مع ذوي الاحتياجات الخاصة، والرقي بمستوى الخدمات المقدمة لهم، كما تهدف إلى تقديم أفضل المعايير التربوية العالمية المتبعة مع ذوي الاحتياجات الخاصة.

وتوجه العمادي بخالص الشكر والتقدير للشركات والمؤسسات العامة والخاصة الراعية للجائزة كجزء من مسؤوليتها المجتمعية، داعياً الشركات والمؤسسات العاملة في الدولة إلى الاقتداء ولأخذ زمام المبادرة في توفير الدعم والرعاية لكل ما من شأنه الارتقاء بقطاع التربية الخاصة.

وتم خلال الحفل تكريم العاملين مع ذوي الاحتياجات الخاصة في مختلف التخصصات الإدارية والفنية ذات العلاقة بخدمات التربية الخاصة حيث حصل مركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة على أفضل مركز متميز، وذهبت جائزة أخصائي النطق المتميز إلى عبد الرحمن نقاوة من مركز جدة للسمع والنطق في المملكة العربية السعودية، وقد حصدت وزارة الشؤون الاجتماعية ممثلة بمراكز الرعاية والتأهيل جائزة أخصائي تعليم الحاسوب المتميز والتي تسلمها محمد عبد الله ارحمه من مركز رأس الخيمة وجائزة الأخصائي الموسيقي المتميز للموظف في مركز الفجيرة لتأهيل المعاقين عاصم عثمان خليلي، بينما تميزت مدينة الشارقة للخدمات الانسانية في فئة مشرف التربية الخاصة والتي ذهبت لمنى باغ من مركز الشارقة للتوحد، وفئة أخصائي العلاج الطبيعي للموظف محمد فوزي يوسف من معهد الأمل للصم وفئة أخصائي التربية الخاصة المتميز والتي تسلمها صلاح عبد الرحيم عودة معلم التربية الخاصة في معهد الامل للصم أيضاً.

وحصل مركز دبي للتوحد على جائزة الموقع الالكتروني المتميز وجائزة الحملة التوعوية المتميزة وجائزة موظف الشؤون الإدارية والتي تسلمها علاء الزعبي.

وحصل مركز النور لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة على الفئات التالية رانجي رمناث أخصائي التأهيل المهني المتميز وحملة جمع التبرعات المتميزة وذهبت جائزة الأسرة المثالية إلى أسرة الطالب نليوفار سليم من مركز المنزل، أما جائزة أخصائي العلاج الوظيفي المتميز فقد تسلمتها نمراتا كومار من مركز الرعاية الخاصة، وحصل محمد فاضل من مركز دبي للرعاية الخاصة على جائزة موظف الشؤون المالية المتميز.

وفي فئة العمل المجتمعي تم تكريم سعادة خالد الحليان عضو مجلس ادارة مركز النور لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة ضمن فئة عضو مجلس الإدارة المتميز، وتسلمت جائزة المتطوع المتميز مريم اليماحي عن تطوعها في جمعية الامارات لرعاية المكفوفين، كما تم تكريم زيورخ العالمية كداعم متميز لتقديمه الدعم والمساندة لمركز المنزل.

أما فئة المدير العام المتميز فقد نالتها الدكتورة مهشيد الصالحي مدير عام مركز دبي للرعاية الخاصة، وحصل مشروع تسنيم لصناعة الشكولاته المقدم من مركز الفجيرة لتأهيل المعاقين على جائزة المشروع التربوي المتميز، وحصل عبد الرحمن نقاوة من مركز جدة للسمع والنطق على جائزة الموظف المثالي.

من الجدير ذكره أن جائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة تعتبر الأولى من نوعها على مستوى المنطقة وتهدف إلى دعم الخدمات التربوية في مجال رعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال تكريم البارزين في حقل التربية الخاصة ضمن معايير عالمية وبرامج نوعية متميزة في إطار بيئة تنافسية مؤهلة تضمن إتاحة الفرص للعاملين لرفع مستوى الخدمات المستقبلية واستمراريتها.