English | عربي
راعي الجائزة  |  الجائزة  |  فئات الجائزة  |  اللجنة التنفيذية   |  برنامج الرعاية  |  الأخبار  |  معرض
phase
 
برعاية وحضور الأميرة هيا بنت الحسين يقام مساء اليوم حفل تكريم الفائزين بجائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة
دبي-الإمارات العربية المتحدة 12 أبريل 2009:

برعاية كريمة وحضور من صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين، حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تنظم اللجنة التنفيذية لجائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة مساء اليوم احتفالاً تكريمياً للأخصائيين المتميزين في مجال التربية الخاصة، وذلك تقديراً لجهودهم وتحفيزاً لهم على المزيد من العطاء

وتكمن أهمية التكريم الذي يحدث للمرة الأولى على مستوى المنطقة بالدعم المعنوي الذي يوفره للعاملين في مجالات التربية الخاصة مما يدفعهم إلى المزيد من العطاء والبذل، وعلى ذلك يعلق الأستاذ محمد العمادي رئيس اللجنة التنفيذية على أهمية الحافز المعنوي للعاملين في قطاع التربية الخاصة بمختلف فئاتهم في ظل ضآلة المردود المادي مقارنة مع الجهد المبذول وعدم توفير الحوافز المعنوية والمادية أسوة بغيرهم من المعلمين في المدارس العادية

كما يؤكد العمادي على أهمية الدور الذي تلعبه الجائزة في النهوض بالقطاع وفي تحفيز العاملين في التربية الخاصة على مزيد من العطاء والبذل في سبيل الرقي بالخدمات المقدمة لذوي الاحتياج الخاص، وتشجيع الكوادر الإدارية والفنية الوطنية منها بشكل خاص على العمل مع ذوي الاحتياجات الخاصة، والرقي بمستوى الخدمات المقدمة لهم. كما تهدف الجائزة إلى تقديم أفضل المعايير التربوية العالمية المتبعة مع ذوي الاحتياجات الخاصة، ويذكر العمادي بأنه تقدم إلى الجائزة خلال الدورة الأولى 109 طلبات مما يؤكد على رغبة جميع المراكز في إمارة دبي بالمشاركة في ذلك الحدث والسعي لتحقيق أهداف الجائزة

وعقب العمادي على الدور الذي لعبته المؤسسات والدوائر العامة والخاصة في إمارة دبي في دعمها للجائزة وتفعيل دورها في خدمة القضايا المجتمعية موجهاً الشكر إلى الرعاة الرئيسين الصكوك الوطنية وهيئة الصحة بدبي وجيمس للتعليم ومدينة جميرا والشريك الإعلامي والممثل بالمجموعة العربية للإعلام والرعاة الفرعيين هيئة آل مكتوم الخيرية وهيئة كهرباء ومياه دبي ودبي للاستثمار

وسيتم خلال الحفل تكريم العاملين مع ذوي الاحتياجات الخاصة في مختلف التخصصات الإدارية والفنية ذات العلاقة بخدمات التربية الخاصة العاملة في إمارة دبي والتي ستضم فئة أخصائي (معلم) التربية الخاصة المتميز في مجال التربية الخاصة، وفئة أخصائي التربية الخاصة المتميز في مجال الخدمات التربوية وتتفرع هذه الفئة إلى الأخصائي النفسي الإكلينيكي المتميز، والأخصائي النفسي التربوي المتميز، وأخصائي علاج نطق المتميز، وأخصائي العلاج الوظيفي المتميز، وأخصائي العلاج الحركي المتميز، وأخصائي تعليم حاسوب المتميز، وأخصائي الموسيقى المتميز، وأخصائي التربية الفنية المتميز، وتشمل بقية الفئات على مشرف التربية الخاصة المتميز، والبحث التربوي المتميز في التربية الخاصة، ومشروع التربية الخاصة المتميز، ومركز التربية الخاصة المتميز، وفئة الإداري المتميز (الشؤون الإدارية، الشؤون المالية، التسويق، العلاقات العامة)، وفئة التجربة الإدارية المتميزة (أفضل حملة تسويق، أفضل حملة توعية، أفضل حملة جمع تبرعات)، وفئة الموقع الالكتروني المتميز لمراكز ذوي الاحتياجات الخاصة، وفئة الأسرة المثالية في التربية الخاصة

ومن الجدير ذكره إن جائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة تعتبر الأولى من نوعها على مستوى المنطقة لتقديم أفضل الخدمات التربوية في مجال رعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة ضمن معايير عالمية وبرامج نوعية متميزة لضمان مخرجات عملية تعليمية ناجحة من خلال إيجاد بيئة تنافسية مؤهلة تضمن إتاحة الفرص للعاملين لرفع مستوى الخدمات المستقبلية واستمراريتها

 
صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا تكرم الفائزين بجوائز التربية الخاصة
دبي-الإمارات العربية المتحدة 13 أبريل 2009:

كرمت صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين، حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، يوم أمس الفائزين بجائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة للعام 2008/2009، حيث شمل التكريم مراكز التربية الخاصة في إمارة دبي، وقد جرت مراسيم التكريم خلال حفل كبير حضره لفيف من كبار رجالات الدولة والشخصيات الهامة وأعضاء مجالس إدارة مراكز التربية الخاصة ومديري وموظفي المراكز وذلك بمدينة جميرا قاعة الجوهرة

وخلال كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة، أكد محمد العمادي رئيس اللجنة التنفيذية للجائزة على الدور الذي تلعبه الجائزة في تحفيز العاملين في قطاع التربية الخاصة في تقديم المزيد من العطاء والبذل في سبيل الرقي بالخدمات المقدمة لذوي الاحتياج الخاص، ودورها في تشجيع الكوادر الإدارية والفنية الوطنية منها بشكل خاص على العمل مع ذوي الاحتياجات الخاصة، كما تهدف إلى تقديم أفضل المعايير التربوية العالمية المتبعة مع ذوي الاحتياجات الخاصة

وفي نهاية خطابه وجه العمادي الشكر إلى الرعاة الرئيسين الصكوك الوطنية وهيئة الصحة بدبي وجيمس للتعليم ومدينة جميرا والشريك الإعلامي المتمثل بالمجموعة العربية للإعلام والرعاة الفرعيين هيئة آل مكتوم الخيرية وهيئة كهرباء ومياه دبي وشركة دبي للاستثمار

وفي كلمة ألقتها السيدة فاتن هاني رئيس لجنة التحكيم أكدت فيها على تحري اللجنة جانب الدقة والموضوعية في طلبات الترشيح حيث خلُصت اللجنة إلى قائمة مختصرة ضمت في مرحلتها الأولى الطلبات التي انطبقت عليها شروط الترشيح ومن ثم اعتماد المرشحين الثلاثة الأوائل في كل فئة إلى المرحلة الختامية التي تم فيها اختيار الفائز من كل فئة، وبعد 180 ساعة من التدقيق والمراجعة والتقييم تم تحديد الفائزين بمختلف الفئات وبإجماع أعضاء لجنة التحكيم

وتم خلال الحفل تكريم العاملين مع ذوي الاحتياجات الخاصة في مختلف التخصصات والفئات الإدارية والفنية العاملة في إمارة دبي، حيث تصدر مركز النور لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة قائمة الفائزين بالجوائز حاصداً 10 جوائز مختلفة في كل من فئة أخصائي العلاج الوظيفي المتميز لمرشحته الفائزة دينا أشوك، وفئة أخصائي تعليم الحاسوب المتميز للمرشحة الفائزة بورفي شاه، وفئة أخصائي العلاج الحركي المتميز للمرشح الفائز إكرام الحسن جلالي، وكذلك فئة موظف الشؤون المالية المتميز للمرشحة الفائزة نيتا ساتيا كومار، وفئة المدير العام المتميز للسيدة أصفانا الخطيب، وفئة مشروع التربية الخاصة المتميز عن مشروع (التأهيل الوظيفي)، وفئة أفضل حملة توعية عن حملة (التواصل للجميع)، وفئة أفضل حملة تسويق عن حملة (كل شيء ممكن)، وكذلك أفضل حملة تبرعات عن حملة (معرض المرح)، وقد كانت الجائزة الأبرز من نصيب مركز النور في فئة مركز التربية الخاصة المتميز

بينما كانت هناك 7 جوائز متنوعة من نصيب مركز دبي للتوحد في كل من فئة معلم التربية الخاصة المتميز للمرشحة الفائزة سانديا بريرا، وفئة أخصائي النفس المتميز للمرشحة الفائزة سارة المرزوقي، وفئة أخصائي علاج النطق المتميز للمرشح الفائز محمد فتيحة، وفئة مشرف التربية الخاصة المتميز للمرشحة الفائزة كريستينا ماريا بيلوس، وفئة موظف الشؤون الإدارية المتميز للمرشح الفائز سالم خلفان، وفئة أفضل حملة توعية عن (حملة شهر أبريل للتوعية بالتوحد 2008)، كما حصل على جائزة الموظف المثالي لهذا العام مرشحه الفائز محمد فتيحة

وقد حصل مركز دبي للرعاية الخاصة على ثلاثة جوائز في كل من فئة أخصائي العلاج الطبيعي المتميز لمرشحته الفائزة نتاشا فان كاستر، وفئة أخصائي التربية الفنية المتميز لمرشحه الفائز توما جابور، كما حصل أيضاً على جائزة فئة الأسرة المثالية عن عائلة الطالبة زهرة كافارنا التي تقاسمتها مع عائلة الطالب محمود جعرور من مدرسة أبوحنيفة

في حين تم تسليم كل من المعهد البريطاني للتعليم والتطوير جائزة البحث التربوي المتميز عن البحث المقدم تحت عنوان "تنمية الإدراك المعرفي من خلال العلاج بالتكامل الحسي"، وتسليم مركز التنمية لعائلات الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة (SNF) جائزة الموقع الإلكتروني المميز

يذكر أن عدد الترشيحات التي تقدمت بها المراكز العاملة في قطاع التربية الخاصة بإمارة دبي وصل إلى 109 ترشيحاً ضمن ثلاث فئات أساسية من فئات الجائزة مقدمة من 15 جهة في جو تنافسي مثير يعكس اهتمام وحرص موظفي وإدارات جهات قطاع التربية الخاصة وقد شملت الترشيحات فئة أخصائي التربية الخاصة المتميز بنسبة وصلت إلى 10 طلبات، بينما بلغ عدد المرشحين في فئة أخصائي التربية الخاصة المتميز في مجال الخدمات التربوية 35 طلباً، والمرشحين في فئة أفضل تجربة إدارية 10 طلبات، في حين وصل عدد المرشحين في فئة مشروع التربية الخاصة المتميز إلى 5 طلبات للترشيح، وتم تسليم 10 طلبات للترشيح في فئة الحملة المتميزة، و6 طلبات في فئة الموقع الالكتروني المتميز، أما في فئة الإداري المتميز فبلغت 5 طلبات، وفي فئة الأسرة المثالية 9 طلبات، بينما بلغ عدد الطلبات في فئة مركز التربية الخاصة المتميز 7 طلبات ترشيح، وفي فئة مشرف التربية الخاصة المتميز 7 ترشيحات، وفي فئة البحث التربوي 5 ترشيحات

تعتبر جائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة الأولى من نوعها على مستوى المنطقة، حيث تهدف إلى تطوير قطاع التربية الخاصة من أجل تقديم أفضل الخدمات التربوية في مجال رعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة ضمن معايير عالمية وبرامج نوعية متميزة لضمان مخرجات عملية تعليمية ناجحة وإيجاد بيئة تنافسية مؤهلة تضمن إتاحة الفرص للعاملين ورفع مستوى الخدمات المستقبلية واستمراريتها