English | عربي
راعي الجائزة  |  الجائزة  |  فئات الجائزة  |  اللجنة التنفيذية   |  برنامج الرعاية  |  الأخبار  |  معرض
phase
 
Bookmark and Share
 

انعقاد منتدى جائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة بتفاعل 400 مشارك

2

برعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين، حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، انعقد (يوم 22 أبريل) منتدى جائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة الذي يستعرض آخر الدراسات والممارسات في مجال التربية الخاصة تحت شعار "نجتاز الحدود، نرتقي إلى التميز" وذلك في قرية دبي للمعرفة.

2وقد تطرقت الدكتورة منى الصفار ,المنسق العام لمنتدى جائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة ، في كلمتها حيث ذكرت فيها بأن العنصر الأهم في مجال التربية الخاصة هو الإنسان ,وأن غايتنا الأسمى هي ان ندعم الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة أسرهم ,مما يساعدهم في تحقيق إمكاناتهم الكاملة والوصول الى الخدمات اللازمة لهم , بالإضافة الى ذلك فإن هدفنا هو منح فرص التطور المهني للأخصائيين العاملين في هذا المجال ليكونوا اكثر ثقة وتمكنا في تقديم الخدمات اللازمة لهؤلاء الافراد.



كما تحدث في هذا المنتدى 3 خبراء عالميين من تخصصات مختلفة, وبحسب برنامج أعمال المنتدى القت الدكتورة ليندي كروفورد الاستاذ المساعد في التربية الخاصة ,مدير معهد اليس نيلي لأبحاث وخدمات التربية الخاصة )انسرز) في الولايات المتحدة الأمريكية , محاضرة حول تقييم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ، ومدى أهمية إجراء تقييمات دقيقة تحدد مدى تقدمهم الأكاديمي ومن هذه التقييمات البرنامج العالمي لتقييم الطلاب (PISA), او برنامج تقييم القراءة لمحو الامية العالمي (PIRLS) )او برنامج تقييم الرياضيات العالمي (TIMMS)

كذلك استخدام المبادئ العالمية المعروفة لإنشاء تقييمات دقيقة وذات معنى وامثلة على كيفية ادراج هذه الممارسات في تطوير وإجراء التقييمات في الفصول الدراسية. وسوف تناقش أيضا الآثار المترتبة لاستخدام أو عدم استخدام هذه الممارسات.

وبعد ذلك ألقت الكسندرا دن الأخصائية بامراض النطق واللغة في مجلس إدارة مدارس منطقة كندا العليا محاضرة تحت عنوان (هل أدرج ابنك في برنامج الدمج ولكنه لم يدمج دمجا كاملا؟)

و أشارت الى ان الدمج لا يعني الدمج المكاني فقط, ففي سعينا لتحقيق نظام الفصول الدراسية الشاملة، نقوم في كثير من الأحيان "بدمج" هؤلاء الطلاب مع أقرانهم، "ليتنفسوا نفس الهواء" ولكن ليس لتحقيق المشاركة التعليمية والاجتماعية المطلوبة

وتمت مناقشة إنشاء حقيبة عالمية لنظام التعلم نظام تحتوي على نظام التعليم التقليدي و Lego, Wikki Stix والاجهزة اللوحية الذكية واجهزة التواصل المساعدة وذلك من خلال امثلة حقيقية .

واخيرا تحدثت الدكتورة ليلى السامرائي أخصائية علم النفس في مركز دبي لصحة المجتمع عن الاحتياجات الخاصة للأسر الخاصة. واضافت أن المزيد من البحوث اظهرت كيفية تعامل الأسرة مع طفلهم و كيف يجب ان تكون ردة فعلهم تجاهه، و غالبا ما تكون التوقعات المجتعمية سببا في تأزم الحالة النفسية لدى الأسرة و لدى الطفل أيضاً.

أشارت الدكتورة الصفار إلى أن المنتدى يهدف إلى تسليط الضوء على المناهج المتبعة عالمياً والتي أثبتت فاعليتها في مجال التربية الخاصة وتأهيل المعاقين، وكذلك عرض أحدث الدراسات والبحوث العلمية المتعلقة في هذا المجال، بمشاركة نخبة من المختصين والخبراء العالميين في هذا المجال وتفاعل نحو 400 مشارك.