English | عربي
راعي الجائزة  |  الجائزة  |  فئات الجائزة  |  اللجنة التنفيذية   |  برنامج الرعاية  |  الأخبار  |  معرض
phase
 
Bookmark and Share
 

صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا تكرم الفائزين بجوائز التربية الخاصة للدورة الرابعة

دبي- 13 مارس: كرمت صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين، حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، يوم أمس (12 مارس) الفائزين بجائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة للدورة الرابعة، حيث شمل التكريم عدد من مراكز التربية الخاصة في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة، ودول الخليج، ودول الوطن العربي، وقد جرت مراسيم التكريم خلال حفل كبير حضره لفيف من كبار مسؤولي الدولة والشخصيات الهامة وأعضاء مجالس إدارة مراكز التربية الخاصة ومديري وموظفي المراكز وذلك في قاعة الجوهرة بمدينة جميرا.

2

وخلال كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة، أكد محمد فاضل الهاملي، نائب رئيس مجلس الإدارة الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية، على الدور الذي تلعبه الجائزة في تحفيز العاملين في قطاع التربية الخاصة في تقديم المزيد من العطاء والبذل في سبيل الرقي بالخدمات المقدمة لذوي الاحتياج الخاص، ودورها في تشجيع الكوادر الإدارية والفنية الوطنية منها بشكل خاص على العمل مع ذوي الاحتياجات الخاصة.

وتم خلال الحفل تكريم العاملين مع ذوي الإحتياجات الخاصة في مختلف التخصصات الإدارية والفنية ذات العلاقة بخدمات التربية الخاصة العاملة والتي ضمت فئة أخصائي التربية الخاصة المتميز حيث كانت من نصيب كل من سومان سوريش ناياك من مركز النور لتدريب ذوي الاحتياجات الخاصة، ومحمود صفاء الدين الأنصاري من مركز دبي للرعاية الخاصة والذين تم اختيارهما كموظفين مثاليين لهذا العام، كما حصلت سيدة فاروق نسرين من مركز النور لتدريب ذوي الاحتياجات الخاصة على جائزة أخصائي التأهيل المهني المتميز، وكانت جائزة الأخصائي النفسي التربوي المتميز من نصيب د. محمود عبد العزيز الشاذلي من مركز ابوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، وحصلت كماليني جاسم من مركز النور لتدريب ذوي الاحتياجات الخاصة على جائزة أخصائي النطق المتميز، ونالت جائزة أخصائي الموسيقى المتميز ماري لبيب حنا من جمعية الحق في الحياة بمصر، ومن فئة أخصائي التربية الفنية المتميز كانت الجائزة من نصيب كل من ندى خالد شهاب من مدرسة الوفاء التابع لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، ومحمد بكر عويس من مركز الشارقة للتوحد التابع لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية. وقد نالت جائزة مشرف التربية الخاصة المتميز عبلة رشدي مرجان من مركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، كما نال جائزة موظف الخدمات الإدارية المتميز احامد نازار من مركز النور لتدريب ذوي الاحتياجات الخاصة، وفي فئة المدير العام المتميز كانت الجائزة من نصيب الدكتورة عائشة سعيد حسيني من مركز المنزل بالشارقة، فيما نالت أسرة جعفر صادق ياسين جائزة الأسرة المثالية، وفي فئة المتطوع المتميز حصل على الجائزة تامر بهاء الدين أنيس من الجمعية الأهلية للصم.

وفي تكريم خاص، تم تقديم جائزة من اختيار لجنة التحكيم للدكتورة سميرة عبداللطيف السعد مديرة مركز الكويت للتوحد، وذلك لدورها في الدفاع عن قضية التوحد على المستوى المحلي والاقليمي، ومساهمتها البارزة في تطوير السياسات والتطوير المعرفي في دولتها والمنطقة.

وفي فئة التميز المؤسسي، حصلت مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية على جائزة أفضل موقع الكتروني، وحصل مشروع المشتل الانتاجي التعليمي المقدم من جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني على جائزة مشروع التربية الخاصة المتميز، وفازت بجائزة البحث التربوي الفردي المتميز الدكتورة ايمان جاد عن البحث المقدم تحت عنوان "أثر التواصل المباشر مع الأفراد ذوي التحديات العقلية على تقبل هذه الفئة في المدارس العادية في الإمارات"، فيما حصل مركز ابوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة على جائزة البحث التربوي المؤسسي المتميز عن البحث المقدم تحت عنوان "تقصي العوامل الديموغرافية والسيكولوجية المؤثرة في مشاركة أسر الأطفال ذوي الإعاقة بإمارة أبوظبي في تأهيل أبنائهم"، وقد حصل مركز اس ان اف لتنمية المواهب على جائزة أفضل حملة جمع تبرعات وذلك عن حملته "بازار المرح"، في حين حصل مركز الأراضي المقدسة للصم بالأردن على جائزة أفضل مركز تربية خاصة.

وضمن فئة العمل المجتمعي، حصلت شرطة دبي على جائزة الداعم المؤسسي المتميز بالقطاع الحكومي وذلك لمبادرتهم المتميزة في تدريب وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة عن طريق ركوب الخيل، بينما حصلت شركة سامسونج للالكترونيات على جائزة الداعم المؤسسي المتميز ضمن القطاع الخاص وذلك لما قدمته الشركة من حلول مبتكرة ومتميزة لتعليم ذوي الاعاقة من خلال الوسائل التكنولوجية الحديثة.

وفي الختام قامت صاحبة السمو الملكي بتكريم رعاة الجائزة في الدورة الرابعة والمتمثلين بالشريكين الرئيسيين للجائزة جيمس للتعليم، ومجموعة جميرا للخدمات الفندقية، وكذلك لكل من هيئة كهرباء ومياه دبي وشركة الصكوك الوطنية ومؤسسة عيسى صالح القرق الخيرية كشركاء للجائزة، بالاضافة إلى راعي الجائزة وزارة التربية والتعليم، وشركة أرامكس راعي الخدمة البريدية.

وهنأ محمد العمادي رئيس اللجنة التنفيذية في الجائزة الفائزين بمختلف فئاتهم، داعياً إِياهم بأن يكونوا سفراء في مراكزهم، وأن يعملوا بكل جد للحفاظ على النجاح الذي حققوه، كما ثَّمن العمادي الدور البارز الذي قامت به لجنة التحكيم والتي عكفت خلال فترة التحكيم على دراسة طلبات الترشيح وتدقيقها ضمن معايير خاصة بكل فئة من الفئات مراعاة للمصداقية في الوصول إلى النتائج النهائية.

يشار أن جائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة مبادرة أطلقتها صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت التحسين حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تعتبر الأولى من نوعها على مستوى المنطقة التي تهدف إلى تقديم أفضل الخدمات التربوية في مجال رعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة ضمن معايير عالمية وبرامج نوعية متميزة لضمان مخرجات عملية تعليمية ناجحة من خلال إيجاد بيئة تنافسية مؤهلة تضمن إتاحة الفرص للعاملين لرفع مستوى الخدمات المستقبلية واستمراريتها.